هناك عدد من الشكاوي البسيطة التي يمكنها أن تؤثّر على الأطفال الرّضع. وفي حين أن معظمها قابل للعلاج، إلا أنها على الرغم من ذلك قد تسبّب القلق لأهل الطفل الذين لم يعتادوا بعد على وظيفتهم الجديدة. 

الأطفال المتوترون والمغص

يمر عدد كبير من الأطفال الصغار بفترة خلال النهار يكونون فيها متوترين. على الرغم من أنهم يبكون ويعبّرون عن انزعاجهم، إلا أنه لا يبدو عليهم الجوع. كثيرًا ما يُشار إلى هذه الحالة بالمغص. يحدث المغص عادةً في وقت متأخر من بعد الظهر والمساء، وعادة يتوقف الأطفال عن الشعور بالمغص بعد بلوغهم سن الثلاثة أو الأربعة أشهر.

بما أن أسباب المغص غير معروفة، فقد يصعب علاجه. في بعض الأحيان، قد يتحسّن وضع طفلك إذا أقدمت على تهدئته أو طمأنته أو تدليك جسمه. لمزيد من النصائح حول كيفية مساعدة طفلك خلال هذا الوقت العصيب، اطّلعي على القسم الذي يتناول موضوع المغص بالتفصيل.

التقيؤ بعد الرضاعة

إن التقيؤ بعد الرضاعة موضوع شائع لدى معظم الأطفال الصغار. تخرج كمية صغيرة من الحليب من معدة الطفل وتعود إلى فمه من دون التسبّب بإزعاج كبير. سيتمكّن الأطفال الذين يعانون من حالة خفيفة من التقيؤ بعد الرضاعة من اكتساب الوزن والنمو بطريقة طبيعية، وستخف هذه الحالة تدريجيًا حتى تزول بعد مرور فترة من الوقت.

التقيؤ

إذا كان طفلك يتقيأ كميات كبيرة من الحليب، فقد يكون السبب إما الاطعام الزائد عن الحاجة أو الإصابة بعدوى. إذا كان طفلك يتقيأ بقوة، فينبغي عليك طلب المشورة من اختصاصي في مجال الرعاية الصحية.

الارتجاع أو الارتجاع المعدي المريئي

إذا كان طفلك يعاني من الارتجاع، فستصعد كل محتويات معدته إلى القصبة الهوائية ولكنها لن تصل دائمًا إلى الفم. يسبّب هذا الأمر الانزعاج الشديد، ونظرًا لعدم وجود علامات واضحة قد لا تدركين أن طفلك يعاني من الارتجاع.

يحمل الارتجاع الأكثر حدّةً اسم مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، ويمكن أن يتسبّب بنوبات صراخ شديدة. عادةً، تنحل مشكلة الارتجاع المعدي المريئي عندما ينمو الطفل، على الرغم من أنها قد تستمر خلال السنة الأولى وحتى ما بعدها لدى بعض الأطفال. تحدثي مع طبيبك العام إذا كان طفلك يبدو تعيسًا أو غير سعيد بعد تناول وجبات الطعام.

الإسهال والالتهاب المعدي المعوي

إن الإسهال أمر شائع لدى الأطفال، لا سيّما عندما يمرون في مرحلة التسنين. ولكن أحد الأسباب الأخرى التي تسبّب الإسهال هي الالتهاب المعدي المعوي الذي يُشار إليه على أنه فيروس في البطن ناجم عن عدوى بكتيرية أو فيروسية.

يُعدّ الالتهاب المعدي المعوي من الحالات النادرة لدى الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا بشكل حصري، إلا أن بعضًا منهم يصابون به. إن الأطفال دون سن الستة أشهر الذين يتناولون الحليب الصناعي هم أكثر عرضةً للالتهاب المعدي المعوي والجفاف، وفي الحالات الخطيرة قد يضطر الأهل إلى إدخالهم المستشفى.

إذا كان طفلك يعاني من الإسهال المستمر بعد إصابته بالالتهاب المعدي المعوي الحاد، فمن الممكن أن يكون طفلك قد أصبح غير قادر على هضم سكر اللاكتوز مؤقتًا. توجهي إلى طبيبك العام للحصول على المشورة حول استثناء اللاكتوز للأطفال في مرحلة الفطام. ويجب استبعاد الأطعمة من نظام طفلك الغذائي فقط تحت إشراف طبيب ووفقًا لنصائح اختصاصي التغذية.

الإمساك

يُعرّف الإمساك على أنه صعوبة أو تأخير أو ألم عند محاولة إخراج البراز. في الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى، يجب على الأطفال الذي يرضعون طبيعيًا إخراج براز رخو أصفر اللون مرتين أو ثلاث مرات على الأقل في اليوم.  تخفّ كمية البراز من عمر الثلاثة إلى الأربعة أشهر، وليس من غير المألوف أن تمرّ أيام من دون تسجيل الطفل لأي حركة في الأمعاء. طالما أن طفلك سعيد وبصحة جيدة، فليس هناك من داعٍ للقلق. بعد إدخال الطعام الصلب إلى النظام الغذائي، قد يتغير البراز من حيث الوتيرة واللون.

من النادر تسجيل حالات إمساك لدى الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، ولكن إذا كان طفلك يعاني من الإمساك فقد يكون السبب عدم حصوله على كمية كافية من الحليب بسبب عدم التقامه الثدي بطريقة جيدة أو بسبب وضعية غير مناسبة. تحققي من ذلك من أخصائية التوليد التي تتعاملين معها أو خبيرة الصحة.

يحدث الإمساك بوتيرة أعلى لدى الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي، وفي الواقع إن الأطفال الذي يوقفون الرضاعة الطبيعية ويبدؤون باستخدام الحليب الصناعي غالبًا ما يعانون من هذه الحالة.

إذا كان طفلك يعاني من الإمساك، فمن الأفضل دائمًا استشارة الاختصاصي في مجال الرعاية الصحية لديك.

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان طفلي ينمو بما فيه الكفاية؟

يمكن للأطفال حديثي الولادة أن ينقص وزنهم في الأيام القليلة الأولى، ولكنهم سيستعيدون هذا الوزن ببلوغهم عمر 10 إلى 14 يومًا. يتمتّع الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا وأولئك الذين يتناولون الحليب الصناعي بأنماط نمو مختلفة بعض الشيء خلال السنة الأولى: ينمو الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا بسرعة أكبر في الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى، وببطء أكثر من الشهر الخامس تقريبًا مقارنةً بالأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي. عند تسجيل وزن طفلك، تأكدي من تعيينه في رسم بياني يستند إلى الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا. يجب عدم أخذ وزن الأطفال أكثر من مرة كل أسبوعين، فالفترات المنتظمة الأقصر لن تعطي نتائج دقيقة للوزن الذي اكتسبه الطفل أو خسره.

العلامات التي تشير إلى إمكانية عدم نمو طفلك بالشكل الصحيح

في حال كان طفلك لا ينمو بالشكل الصحيح، يسمي الأطباء هذه الحالة « النمو المتعثر ». ستساعدك العيادة الصحية التي تقصدينها في تحديد ما إذا كان طفلك يعاني من مشكلة، ولكن العلامات التي يجب البحث عنها تتضمّن:

  • زيادة وزن بسيطة وغير منتظمة أو عدم زيادة الوزن على الإطلاق
  • يبدو الطفل فاتر الشعور ولا قدرة له على البكاء
  • ضعف العضلات وانتفاخ الجلد
  •  بول مركّز، مرات قليلة في اليوم
  • حركة أمعاء غير منتظمة
  • يرضع طفلك أقل من ثمانية مرات في اليوم وتكون مدة الوجبات قصيرة.

هناك عدة طرق لمعالجة النمو المتعثر لدى الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، لذا من المهم استشارة الاختصاصي في مجال الرعاية الصحية لديك إذا كان طفلك لا ينمو بما فيه الكفاية.

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Bebeshop مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

Share

You Might Also Like

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *